maytsport » لقجع:ميزانية حافلة بالكذب

لقجع:ميزانية حافلة بالكذب

بقلم:الحسين الحيانيimage
لقجع..ميزانية حافلة بالكذب.. !
وفاز بالغنيمة الكذاب.. !
أيها الرجل.. غردْ وصحْ كاذبا، مادام لديك ميزانية ضخمة لمواجهة تكاليف الكذب.. !!!
لا أحد يعلم كيف أصبح لقشع كذابا.. !
أعطيت مهلة لنفسي تزيد عن ثلاثة شهور، بعدم الكلام عن شأن يهم رئيس جامعة كرة القدم السيد ” لقشع ” من باب التريث في إطلاق أحكام على الغير قد تكون غير صائبة، حتى أنني تعنت مع نفسي دفاعا عنه.. غير أنني عدت إلى صوابي من غيبوبة أكاذيبه، وأنا أقرأ عمود الصحافي جمال أصطيفي، في جريدة المساء، الذي يسرد فيه باقتضاب أكاذيب لقشع العابرة للقارات والقنوات، وأنا أسمع ـ أيضا ـ راديو شذى ” إف إم” يعبر عن احتجاجه العلني ضد ” لقشع ” الذي منعه من حضور أشغال أيامه..ثم وأنا أسمع لقجع يقول : إن ميزانية الأهلي المصري 120 مليار سنتيم، وأن ميزانة الترجي التونسي 70 مليار سنتيم.وميزانية برشلونة 400 مليار..
مع أن الصحافيين في المغرب وفي العالم مطلعون على أعداد منخرطي الأهلي المصري، وهم يفوقون 500000 منخرط . من بينهم حوالي 4000 ضابط سام نافذ في الدولة.
لاحظوا أنه يستخدم السنتيم ولا يستعمل الدرهم، حتى يقدم العدد بحجم ضخم أمام المغفلين، وهذا ما يطلق عليه سفسطة.
واحتفاء بالكذب وتكريما للكذب، أقام لقشع أوراشا للبهتان والخذلان أسماها ” أياما دراسية لكرة القدم ” استدعى لها كل كذاب أفاك في المغرب وفي الدنيا والآخرة من أمثال ” لاكارد ” من فرنسا والوزير “الوفا” من المغرب، مما زاد في إقناعي أن ” الوفا ” أو كما يسميه الحاذقون من مراكش ” العديم الوفا ” كانت أكاذيبه وراء إبعاده عن حزب الاستقلال .. كما أكد لي أن السيد لقشع، عمم الكذب رسميا على جميع المغاربة، وأرجاء فرنسا وإسبانيا، حين نظم له ذلك مهرجان المنقطع النظير الذائع الأثير..
ويعلم الله وحده والمقربون من لقشع، كيف أصبح لقشع كذابا بالسائق و ” البلانطو” وبالبطاقة والجواز والمنصب ” الواعر” في الحكومة..أما أنا فأقول أنه صعد وترقى بالكذب، ووطد دعائمه في وزارة المالية بالأضاليل والموتفكات.
الرجل مدير ميزانية .. أي أنه ” أدّ الدنيا وأدّ فيل هندي “، ومدير الميزانية إذا أعطى في غمرة دراسة ميزانية القطاعات لا يعطي من جيبه.. ومن هنا يأتي مصدر مغالاة السيد لقشع وسخائه في الكذب على ناس الكرة، من جماهير ومسيرين ولاعبين ومسؤولوين في الدولة وصحافيين، لأنه أكاذيبه لا يؤدي عنها، كما أنها لا تحرمه من أي امتيازات، ما دامت الأكاذيب هي دعائم الفساد في الدولة.. وما دام الرجل لا يحاسب على صبيب أكاذيبه المنهمرة، التي يصرفها بوتيرة كذبة كبيرة في كل ” سيمانا ” أي في كل أسبوع.. ضامنا حيازته الدائمة للرقم القياسي العالمي في الكذب. حتى أنه خلص التاريخ الإسلامي من ” مسيْلمة الكذاب “..
الثمن الوحيد الذي يدفعه لقشع وهو يكذب، هو أنه يفقد شعرة من رأسه مقابل كل كذبة، ونعلم جميعا أن الشعر عضو مفروز، وعضو شاهد على ما نقول ونفعل.. ونعلم أن لقشع يخوض معركة ضارية ضد فقدان شعر الرأس” وبما أننا ننتظر أن تحاكمنا يوما أعضاؤنا “يوم تشهد عليكم أرجلكم وأيديكم ..الخ و”شعركم أيضا” كما أننا ننتظر ان تسقط آخر شعرة من رأس لقشع.. وسنعلم حينها من لسان اليقين ، أنه قال في كذبة كبرى ” إن ميزانية العاهل محمد السادس الخاصة، أضخم من ميزانية خادم الحرمين الشريفين وملك بْروناي..”
أيها الرجل.. غردْ وصحْ كاذبا، مادام لديك ميزانية ضخمة لمواجهة تكاليف الكذب.. !!!



أضف تعليقك