maytsport » بالفيديو:وقائع الندوة الصحفية للشراكة الإستراتيجية بين جمعية تيبو المغرب و STEM Sports USA

بالفيديو:وقائع الندوة الصحفية للشراكة الإستراتيجية بين جمعية تيبو المغرب و STEM Sports USA

تم اليوم الجمعة تقديم الشريك الدولي الجديد “ستيم سبورتس” من طرف جمعية تيبو المغرب التي يراسها امين الزرياط.وهي المؤسسة الرائدة في تعليم الشباب وإدماجهم من خلال الرياضة في المغرب ،
ستشترك تيبو المغرب و “ستيم سبورتس” في تقديم منهج دراسي وأنشطة بدنية ورياضية ، باستعمال كرة السلة و الرياضة عامة كأدوات استراتيجية للتعلم استنادًا إلى العلوم و التكنولوجيا و الهندسة و الرياضيات في الفصول الدراسية ، والانشطة الموازية والمخيمات الصيفية.
باعتبارها الممثل الرسمي ل”ستيم سبورتس، وسوف يتمكن المستفيدون من برامج تيبو المغرب من التعرف على مهن الغد، بالاعتماد على هذا النموذج الترفيهي و التعليمي في نفس الوقت، و الذي يسمح باستكشاف المهارات الاساسية للقرن ال21 كالتفكير النقدي، التعاون، حل الإشكالات و روح القيادة
وسيوفر تطبيق منهج “ستيم سبورتس” الرياضي في المغرب مسارات مهنية جديدة وفرص عمل جديدة للشباب. بالإضافة إلى كون هذه الشراكة جد مبتكرة في نهجها من خلال التدريب القائم على الرياضة ، واكتشاف إمكانات ودوافع المعلمين والمدربين والأطفال. حسب تصريح السيد محمد أمين زرياط، الرئيس المؤسس لجمعية تيبو المغرب، و المستفيد من برنامج زمالة اشوكا في الندوة الصحفية ذاتها.

مسارات مهنية جديدة بفضل:
• محتوى لمدة 16 ساعة على الأقل من التعلم.
• كل برنامج يتكون من ثمانية دروس أو وحدات.
• وثائق و مستندات عمل جاهزة للاستخدام لكل درس.
• تتضمن كل وحدة قائمة بالوظائف ذات الصلة بالرياضة التي تعتمد على ستيم والتي لها صلة بمفهوم الدرس.
• سيقوم الطلاب بتطوير مهارات القرن الحادي والعشرين مثل التفكير النقدي والتعاون وحل المشكلات الإبداعي والقيادة.
الوعي الكامل: ضرورة الجمع بين مكونات ستيم (العلوم، الهندسة، التكنولوجيا و الرياضيات) و مجالات الرياضة
تمييز طرق العمل: استيعاب نظام التسجيل من الصف الثالث إلى الخامس والسادس إلى الثامن.
مشروع التتويج (الصفوف 6 و8) لتقييم إستفادة الطالب من ستيم.
تقييمات في كل درس لتقييم الطلاب بفعالية.
تم تجهيز مجموعات كاملة مع جميع المعدات الرياضية واللوازم العلمية من اجل إنجاح مهمة هذا النموذج.
مصممة بشكل جيد وقابلة للتطوير من طرف المعلمين والإداريين أو المتطوعين



أضف تعليقك