maytsport » عبدالله “باخا” السور الحديدي

عبدالله “باخا” السور الحديدي

FB_IMG_1594407705551FB_IMG_1594407709522FB_IMG_1594407747854FB_IMG_1594407724893FB_IMG_1594407744380FB_IMG_1594407718586FB_IMG_1594407721859FB_IMG_1594407712570FB_IMG_1594407715429

بقلم الفائزي عبداللطيف.

IMG-20200710-WA0057 لاعب كبير في لعبه وفي أخلاقه وفي تاريخه الذي كان كله مملوءا بالبطولات والمشاركات الدولية، انه المرحوم عبدالله العمراني الملقب ب”باخا” الاسمراني ،الذي لعب كل حياته في فريق الجيش الملكي، إلى يوم إعتزاله الكرة، بدايته كانت مع الفريق، سنة 1962 ،كمدافع ارتكاز، اما مع المنتخب الوطني فكان يلعب في أغلب المباريات كمدافع ايمن. عرف المرحوم ببنيته النحيفة، لكن قوته كانت في لعبه الرجولي (كيلعب بالنفس،)، ورأيته البعيدة النظر في الملعب، واستماتاته الكبيرة وضرباته الرأسية التي كانت مميزة جدا خصوصا في الكرات الهوائية، فكان سدا منيعا في كل المقابلات، لذلك أصبح معبود الجماهير العسكرية والمغربية.
أ- القابه مع الجيش الملكي
فاز المرحوم عبدالله منذ التحاقه بالجيش الملكي بستة (6) القاب كبطل المغرب وذلك سنة 1962- 1963- 1964- 1967- 1968- 1970 كما فاز بكأس العرش مرة واحدة سنة 1971. ولعب نهائيتين لكأس محمد الخامس رحمة الله عليه، كما لعب مقابلة نصف النهاية لكأس أفريقيا للفرق البطلة موسم 1969/1968 ، فخسرها ضد فريق انكليبير Englebert الزاييري ب ،بنتيجة 1-3.
ب/ باخا والمنتخب الوطني المغربي.
لعب عبدالله باخا ،رحمه الله أكثر من 67 مقابلة دولية، وكان من اللاعبين الذين لعبوا نهائيات كأس العالم 1970 بالمكسيك،. وكان من أحسن اللاعبين الذين لعبوا اول مقابلة ضد ألمانيا، يوم 3 يونيو 1970 بملعب نو كامب (Nou Camp) Léon. وكان الفريق الوطني المغربي سباقا للتسجيل في الدقيقة 21 من رجل اللاعب حمان، كما حافظ اللاعبون المغاربة على تركيزهم طيلة الشوط الاول، إلا أن الألمان تعادلوا في الدقيقة 56 وسجلوا إصابة الانتصار في الدقيقة 80، مستغلين العطب الذي أصيب به الحارس علال، الذي أبان على مستوى كبير، إلا أن الحظ خان الجميع. كما لعب باخا مقابلات كأس إفريقيا للأمم سنة 1972 بالكامرون ولم يحقق الفريق الوطني المغربي اي انتصار في المقابلات التلاتة، بحيث تعادل مع الكونكو 1-1 وتعادل مع السودان 1-1 وتعادل مع الزاييري 1-1، ليخرج الفريق الوطني من المنافسة خصوصا عندما انتصرت الكونكو على السودان بنتيجة 4-2. كما شارك المرحوم في العاب البحر الأبيض المتوسط بإيطالي سنة 1963 وبتونس سنة 1967 وبتركيا سنة 1971 .
ج/ نهاية مشواره الكروي ووداعه للدنيا
بعد مشوار طويل حافل بالالقاب، ودع اللاعب عبدالله باخا ملاعب كرة القدم ليتفرغ لحياته العائلية والمهنية بالقوات المسلحة الملكية، وقد أقيمت له مقابلة تكريمية كإعتراف للخدمات التي قدمها لفريق الجيش الملكي والمنتخب الوطني وذلك سنة 1993.
وفي يوم 15 أبريل 2019 ، رحل اللاعب عبدالله العمراني عن الدنيا تاركا صفحة ذهبية مملوءة بالالقاب والمشاركات الدولية.
– رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته، طالبين له، من الله سبحانه وتعالى، الرحمة والمغفرة وإنا لله وإنا إليه راجعون.



أضف تعليقك