ندوة صحافية لوزارة الشباب والرياضة‏

DSC_0061 DSC_0082 DSC_0057 DSC_0055 DSC_0045 DSC_0022 DSC_0029 DSC_0033 DSC_0002 DSC_0007 DSC_0015 DSC_0044 DSC_0038

الرباط، 14 ماي 2014

- تحتالرعايةالساميةلصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، تنظم وزارة الشباب والرياضة إلى غاية 31 يوليوز برنامج “أبطال الحي”، أول بطولة لكرة القدم تضم فرق الأحياء عبر جميع ربوع المغرب. وسيتمالإعلانعنهذهالتظاهرةخلال الندوة الصحفية التي تحتضنها الوزارة اليوملتقديم تفاصيل هذا البرنامج المتميز، الذي تم إطلاقه شهر مارس 2014، والذي بلغ مراحله التأهيلية على الصعيد الإقليميبعدالانتهاء، بنجاح، من المراحل الأولى للانتقاء وقبول المشاركين.

ومن خلال اختيار الاكتشاف والبحث عن المواهب الكروية المستقبلية، يعكس برنامج “أبطال الحي” الرؤية الجديدة لوزارة الشباب والرياضة فيما يتعلق بتعميم ممارسة كرة القدم وثقافة الروح الرياضية. وفي الواقع، يبقى أحد الأهداف الرئيسية لبرنامج “أبطال الحي” هو المساهمة في توسيع قاعدة الممارسين على أمل إبداء الفرق الاحترافية اهتمامها بالمواهب التي تم اكتشافها. وفي هذا الصدد، يقول السيد محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة “إن هذا ما يميز رغبتنا الحقيقية في القرب من خلال برنامج وطني مفتوح أمام الجميع، وبجميع أنحاء المملكة، برنامج يفتح إمكانيات دعم الكرة الوطنية من خلال الرفع من عدد الممارسين ويشكل مصدرا للمواهب للفرق الاحترافية، ولم لا للمنتخبات الوطنية.” ويبقى التحدي الآخر الذي رفعه منظمو”أبطال الحي” هو إظهار الرياضة كثقافة للتشارك والتسامح والروح الرياضية، حيث تم إعداد أغنية لتعميم ثقافة”الروح الرياضية” ومحاربة العنف في الملاعب، ، كما تدعو هذه الأغنية- التي تم إنجازها على شاكلة الأغاني التي ترددها الجماهير داخل الملاعب- إلى احترام الخصم وأن تقوم هذه الجماهير بمهمتها التشجيعية بشكل حضاري كي نجعل المدرجات من جديد مكانا ينبض بالحياة والفرحة للجميع، خصوصا الشبان والعائلات.

ولتحقيق هذه الغاية، تم توظيف جهاز شامل وضخم لإنجاح هذا البرنامج الوزاري الكبير، حيث سيشارك آلاف الشباب من فاتح ماي إلى غاية 31 يوليوز في برنامج “أبطال الحي”. وستدور هذه البطولة عبر أربعة مراحل: إقليمية وجهوية وما بين الجهات، ثم على الصعيد الوطني خلال المراحل النهائية من خلال دوري تأهيلي. ولعل لغة الأرقام تعكس حجم هذه الملحمة الكروية بين الأحياء، إذ سيعرف برنامج”أبطال الحي” مشاركة 5505 فريق يضمون 55050 مشاركا ومشاركة يتم تأطيرهم من طرف 11010 إطار، تحت إشراف 1020 مسؤولا، ومتابعين من طرف 102 مسؤولا ومساعدا طبيا.



تعليق واحد

  1. elhayani says:

    أهم ما في هذا المشر وع، هو فكرته التي تنبئ بأثرياء محتملين من بطانة الوزير سيشرفون على الوزيعة.. لأن الأحياء ليست في حاجة إلى التأطير، فهي بالفطرة والتقليد تعطي لاعبين ، ممن حرموا من التمدرس وانغمسوا في لعب الكرة، وأحسن ما يؤطر اللاعب الطفل ، هو أن سلعب الكرة عشر ساعات وأكثر في اليوم..والظاهر أن الوزير لا يفهم شيئا في لعبة كرة القدم، مما جعله يدفن نفسه في أمور صبيانية.

أضف تعليقك